الاثنين، 3 مارس، 2014

خاب ظني به

كم هو في قمة السذاجة ذاك الكائن الذي يقع وراء قفصي الصدري بل مغفل لا يميز أكاذيب أشخاص يتقمصون دو الحب ويخطون بعبارات مشاعر تلك رواية تعيشني في عالم من الخيال وعندما استقض منها أدرك جيد"ا إني مغفلة لم اعد أطيق تلك الكلمات ولا أحب سماعها حتى الثقة في اي شخص نعم لم اعد أثق بنفسي لدي إحساس بمن حولي ﯕــٲني سقطت  في أعماق بئر لا استطيع لفظ أنفاسي وان  الجميع يمسك  بعنقي الٲلم  الذي يخيم داخلي لا يوصف سامحت كل شخص خاب ظني به

هناك تعليقان (2):