السبت، 1 نوفمبر، 2014

من يفهم
اين يمن يفهم همست ليس لها صوت وأصبحت
وأمست تلك الهمسات مبحوحة الصوت الصوت
أنخنق أنخنق حتى لم يعد يسمع ولا ينفهم سواء
تمتمات يتمتم بها قلب يتألم من ماذا
من صورة كيف ؟
صورة نعم صورة توقف في ناظري لا أوريد تدوير
حتى لا أنصدم أكثر فأكثر  أوقفتها واتت سأل
هل يوجد بشرية بهذا النوع هل يوجد تبلد في الأحاسيس
وذكريات استرجع وأرجع الخطأ إلى نفسي ربما لأني
أحبهم أو حتى لا أبيح دم الم ع ارض الذكريات الجميلة
سطرها عقلي في كل سطر مضت فيه قدمي وأضحكتني
كثير في لحظات نتمنى ان تتوقف شريط الحياة عليها أو نسترجع ما مضى
حتى نعدل ما فيها من الخطاء ولكن هكذا الحياة لا تسير ع وتر و احد تمام
نبضات القلب ليس ع خط واحد من اجل تستمر الحياة في عروق
الجسد
فرح  حزن ضيق سعادة
كل شي  لها صالحيه انتهاء ليس فقط ع المنتجات
حتى البشرية ولكن مع ذالك كله كوني وكون أنت وأنتي
كما انتم لان نفس لطيبه لأتغير باختصار سعادتك في ذاتك
وليس في تغير ذاتك من اجل الغير
احبككككككككككم نودي   

   



لعنود

الثلاثاء، 27 مايو، 2014

صدى آآآآآآآآآآآآآهاتي

يطرق إسماعي ما يزعجني واعلق العقل والقلب عنها ولكن .....
دون  جدوى اشعر وكأني في حلبة مصارعة من كثر ما أتعارك معها
وأحاول  تصدي لها و قرصتها المزعجة لتي توقع بي في شبكات  اليأس
آه ومن يسمع صدى آآآآآآآآآآآآهاتي غيرك يا آنا  تعبت من ذاك
الشعور اهلك  الجسدي  ور ويدا" رويدا" اسطر تلك أكاذيب
لتي اكذب بها  ع نفسي  و أدويها ب الآمال  ونسيج من الأحلام  والتخيلات
تجعلني اذهب بفكري إلى ابعد مدى وكأني ارتفع سبع سموات وبعد لحظات
من أحلام  اليقظة ترمي  بي على  عتبات الرمال وتذكرني اني جزء مبتور
وليس له أي قيمة في المجتمع ارغب في الرحيل نعم ارغب بالرحيل
إلى مجتمع أخر يقدر قدراتي ربما أجد من يقدرك يا أنا
بوح العنود

الأحد، 11 مايو، 2014

أشغلت كثيرا" وأجهدت نفسي كي
كي ادفن أوجاعي ولآلم على فراقك وأصبحت جثة هامة بروح وجسد
جثة ليس كبقية الجثث لتي بجوارك وعالم يختلف  عن عالمك البرزخي ولكن
عالمي أوحش  بكثير بغيابك اعلم آن حزني يؤلمك ماذا افعل أسرة نفسي بإسعاد
الآخرين محاكاتهم في جميع أحوالهم نسيت نفسي من إنا أبعدت  نفسي عن
نفسي كي تذوب ذاكراتي تحمل تفاصيلك  فراق المفاجئ يعصر قلبي و توديني دموعي المنسكبة أعماق محيط
آه آه مضى ع فراق ست سنوات وثمانية أشهور وثمانية عشر ساعة وما زال آه رحمك ربي يأسكن روحي  

الاثنين، 3 مارس، 2014

خاب ظني به

كم هو في قمة السذاجة ذاك الكائن الذي يقع وراء قفصي الصدري بل مغفل لا يميز أكاذيب أشخاص يتقمصون دو الحب ويخطون بعبارات مشاعر تلك رواية تعيشني في عالم من الخيال وعندما استقض منها أدرك جيد"ا إني مغفلة لم اعد أطيق تلك الكلمات ولا أحب سماعها حتى الثقة في اي شخص نعم لم اعد أثق بنفسي لدي إحساس بمن حولي ﯕــٲني سقطت  في أعماق بئر لا استطيع لفظ أنفاسي وان  الجميع يمسك  بعنقي الٲلم  الذي يخيم داخلي لا يوصف سامحت كل شخص خاب ظني به