الأربعاء، 20 نوفمبر، 2013











اسوار الألأم


لقد شغلتني الحياة بقسوتها و أحطت نفسي بسور من  الألأم فكبلتني
في عزله لا انفك منها فلم اعد أرى غير محيطي الضيق متى يأتي
ذلك اليوم الذي  ألبي فيها حاجات  نفسي  وافرغ  ساحتي من كثرة الواجبات
وأمارس  بعض  الانانبة لتسمو  نفسي عن هذا  الصخب  المزعج متى
يذوب  الخوف يتسلل جسدي  يضعفني  ويقتل أملي وحملي  متى
اضحك فرح بعدما  اخرج من تلك العياذة  لتي  بات مثل المقبرة
للي  الهي أنت  اعلم بما في نفسي
فيسر لي الخير

هناك تعليق واحد: