الاثنين، 12 مارس، 2012

من أ نــــــــــــــــــــــــــــــــــــا؟........................
ربما نجرح ولكن لا نشعربالألم عند نزف  الدم.
ربــما نــبكِ من الفرح ولكن لا نجد حرارة دموعنا كماأ واقات حزننا.
ولـــــــــــــكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن!
لا أعرف جواب لكن؟
لقد كثر تجريح  الآخرين لي كم تلوعت جمر ملتهب
من الأصدقاء والأقارب بكيت  حتى أحسست دمعي يحرق خدي
بكيت وهل بكاء القلب يجدي؟
أ حسست وكأني ألقط
أنفاسي من خرم إبرة مررت بكثير من المواقف وكنت أنا الداعم النفسي لنفسي
من قرأ::::::::: لا تكن محطم نفسك إذا جُرحت
لا أقول لا تبكي ولكن بعد بكائك لا تقف ووصل مسيرتك
ضع بصمةمميرة  في الحياة
ضع دفترك وقلمك تحت وسادتك واشتكِ بدون
خوف أو حواجز تمنعك
عش حياتك بسعادة ربما يأتي وقت  تبحث عنها ولا تجدها.

هناك 3 تعليقات:

  1. مساء الأمل

    كم هو مؤلم جرح الأحبة
    كم هي حارقة تلك الدموع التي تذرف..والألم الذي ينزف

    نحتاج أوقات أن نتجرع الصبر والقوة ونتمسك بأدنى خيوط الأمل..حتى نواصل حياتنا..وندعم أنفسنا..ولننظر إلى تلك الشرفة حيث الشمس التي تشرق منها السعادة

    أزاح الله عنك كل ألم ..وأبدل حزنك فرح..
    لك مني كل الود

    ردحذف
  2. مساء الطاعة
    الله يعافيكم أخواتي
    وأزاح الله عنكم كل الأحزان
    شكرا" ع تعليقات والزيارة

    ردحذف